منتديات طلاب التقنية

منتدى طلابي يجمع كل الطلبة ويتضمن الاخبار والشعر والاغاني والبرامج وكل شي جديد


    قلم وولاعة وشفرة بأفضل خدمة وبأقل سعر - الجزء الأول (قصص تسويقية رائعة)

    شاطر
    avatar
    sara_88
    Admin

    عدد المساهمات : 118
    نقاط : 348
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 06/01/2010
    العمر : 29

    قلم وولاعة وشفرة بأفضل خدمة وبأقل سعر - الجزء الأول (قصص تسويقية رائعة)

    مُساهمة  sara_88 في السبت يناير 30, 2010 5:52 am

    إن لكل نجاح قصة تكون في أولها محرقة متعبة ثم تأتي النهاية المشرقة ، وسوف نعرض عليك عزيزي المسوق في هذا العدد قصة نجاح (مارسيل بيك) الذي اخترع أول قلم حبر جاف قابل للرمي ، لن استبق الأحداث ،ولنترك (مارسيل بيك) يحدثنا عن قصة نجاحه.
    يقول مارسيل بيك عن هذا النجاح :
    إن نجاحي لم يكن نتيجة تعليم وثقافة يتعلمها الإنسان عادة في المدرسة والجامعة،أمريكية كانت أم فرنسية ، إنما كان نتيجة المصاعب والأزمات التي تعرضت لها منذ أن اخترت ،ودخلت طريق العمل الصعب والمضني من باب ضيق عندما كان عمري 18 سنة.
    كنت أحب عملية البيع والشراء كثيرا ، لذلك كنت أيام دراستي أبيع المشاعل الكهربائية وأنا في الثامنة عشر في أسواق باريس ، حيث كنت اعتبر أن البيع بهذه الطريقة يكسبني الخبرة والمعرفة وردود الفعل في سن مبكرة.
    دخلت الجامعة وبعد تخرجي فيها عملت مدير إنتاج في شركة لبيع الأدوات المكتبية ،وكنت على قناعة بان هذا العمل لن يدوم طويلا. لذلك انخرطت في جامعة ليلية لأكمل تعليمي.
    حصلت عام 1939 على شهادة القانون مع بداية الحرب العالمية الثانية، وكنت حينذاك اعمل في شركة"ستيفانز" وهي شركة فرنسية تبيع الأقلام وكانت منافسة لشركة "ووترمان" ، لكن الحرب أوقفت عمله في الشركة وقررت مع نهاية الحرب العالمية عام 1945 أن اعمل لحسابي.
    بعد الحرب جمعت أنا وصديق لي يدعى ادوارد بوفارد مبلغ 1000 دولار لنشتري محلا صغيرا رديئا في ضواحي باريس .
    بدأت أنا وصديقي بتصنيع عبوات تعبئة الحبر للأقلام الجافة والتي بدأت حينها تنزل إلى الأسواق. كانت هذه الأقلام باهظة الثمن وغير مضمونة . لكن كثرة التجارب أعطتني حافزا للتفكير باختراع قلم يكتب به ثم يتم رميه . أمضيت أربع سنوات اختبر وأجرب أول قلم سوف اخترعه.
    ومن المؤسف أن فكرة اختراع القلم الجاف الذي يرمى بعد استخدامه لم يعجب أصحاب مصانع الأقلام ، وكانوا يخشون الدخول في مغامرة من هذا النوع بل أن اختراعي وجد رفضا قاطعا ...
    لكني لم أييأس ولم اكترث لهذا الرفض ولم يعني لي هذا الرفض سوى مزيد من التصميم والأبحاث والجهد لأصل إلى رؤيا الحلم الذي أريد أن أحققه في ارض الواقع. كان هدفي هو( قلم بأفضل خدمة وبأقل سعر) كان ذلك عام 1949 .
    أدخلت بعض التحسينات على قلمي وعرضته على أفضل 6 مصانع للأقلام في ذلك الحين لأنه لم يكن املك المال للمضي في المشروع فقد كنت املك الفكرة والمنتج ولا املك التمويل.
    ولكن للأسف الشديد ، رفضت الشركات الست فكرته ... فيا ترى ماذا ستفعل إن كنت في موقف ( مارسيل بيك) ، تابع القصة في الجزء الثاني والتي ستكون بعنوان كيف تجاوز بيك المصاعب؟؟؟

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 6:16 pm