منتديات طلاب التقنية

منتدى طلابي يجمع كل الطلبة ويتضمن الاخبار والشعر والاغاني والبرامج وكل شي جديد


    أوراق الماضي

    شاطر
    avatar
    القيسي

    عدد المساهمات : 32
    نقاط : 86
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 03/03/2010
    العمر : 25

    أوراق الماضي

    مُساهمة  القيسي في الخميس مارس 04, 2010 10:20 am

    صوت صراخ طفله مالي البيت وشايله البيت شيل..الام ضامه بنتها لصدرها وتحاول تلقمها صدرها لاجل تسكت ودموع الام على خدها اربع اربع وبنتها الي عمرها خمس سنوات تصيح على صياح امها وتمسح دموع امها




    فجئه انفتح الباب بقوه وطلع صوت ارتطام الباب بالجدر الكل سكت وناظر الي اصدر هـ الضجه وردت الطفله الصغيره الي عمرها سنه للبكاء مره ثانيه والام ارتجف قلبها ودها لو تموت هي وبناتها الحين وترتاح هي وبناتها من هـ العذاب الي هي فيه


    منصور وهو بحاله مب طبيعيه: سكتي بنتك ولا تراني انا بسكتها


    مها حطت صدرها بالقوه في فم بنتها بس بنتها معنده ماتبي وما زالت مستمره في الصياح والام تخش وجه بنتها في صدرها لاجل تكتم صيحات بنتها بس الطفله ما تعرف انها بصياحها ممكن تعمل كارثه لنفسها وهي اصلا تصيح لانها تعبانه ومرضانه صابتها هي واختها الحصبه الالمانيه وهـ الشي متعبهم هذا غير الحر والقرف وحياتهم الصعبه الي عايشينها


    ارتاحت الام لما شافت زوجها خرج بس عيونها تراقبه وشافته دخل المطبخ وخرج بسرعه وهو حامل سكينه بسرعه حطت يدها على فم بنتها لاجل تكتم صوتها والبنت تحرك وجهها وزاد صياحها ودخل منصور وسحب البنت ومها تسحب في بنتها وهو يسحب بالاخير رفز مها على بطنها الي كانت حامل وتالمت بس مع ذالك متمسكه بيد منصور لاجل تمنعه يذبح بنتها وهي تصيح وتترجاه واخر شي قدر عليها ورماها بعيد عنه وطاحت مغمى عليها


    وثواني اختفى صياح الطفله وعم الهدوء


    البنت الي عمرها خمس سنوات انخشت داخل الدولاب بعد هـ المنظر خافت لا ابوها بعد يفصل راسها عن جسمها وظلت ترتعش من الخوف وتعض على يدها بقوه من الخوف لاجل تكتم صياحها


    المشهد لها ما انتها لهنا شافت ابوها يحط اختها في كيس وغطاء محل الدم وخرج .. جات تخرج تروح لامها تحتمي فيها.. بس سمعت صوت ابوها وهو يقلط واحد من ربعه وبسرعه ردت مكانها تراقب من بعيد شافت ابوها دخل هو وصاحبه


    منصور: هااا شرايك فيها تستاهل ولا لا


    الرجال: اوبيييي من وين جايب هـ القمر ولا انت قرد


    منصور: هههههه حلال عليك بروح اخذ ابره تعبني هـ الغرء الي اشفطه


    الرجال: يارجال خذه كله حلال عليك


    خرج منصور وتقرب الرجال من مها ووووووو الصغيره تراقب من فتحه من الدولاب شنو يصير لامها وتقطع قلبها على امها يوم سمعت صراخ امها واعتراضها بعد ما فاقت





    .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ................


    انطفت الانوار ودارت عجلة السنين وحنا الحين في عام 1425


    بعد عشرين سنه من الاحداث




    في المول




    زامل: السلام عليكم


    كل العاملين: وعليكم السلام


    توجه زامل سيييده للحسابات لاجل ياخذ الغلاه ويروح


    في هـ الاثناء دخلت عذاري محل المجوهرات واتجهت سيييده لمحل الحلق وهي متعوده تاخذ مجوهراتها من هنا


    عذاري خرجت الفاتوره وسلمتها لواحد من البائعين


    البائع العم حاتم وبلهجه حضريه وهو رجل كبير في السن عمره تقريبا خمسين سنه: ياواد يا محمد فين الحلق تبع الانسه عذاري


    محمد: جاهز


    واتجه وخرج الحلق وقدمه لـ عذاري


    ووراها محل الكسر وشلون غيروه لها


    عذاري دفعة الحساب واخذت غرضها وجات تخرج انتبهت لاسوره جذبتها وعجبتها.. اتجهت لها


    عذاري: ممكن اشوف هذه


    العم حاتم وباسلوب يجذب الزباين مثل العاده: ممكن ليش لا المحل محلك


    وخرج الاسواره


    عذاري: كم سعرها


    العم حاتم: مانختلف على السعر اهم شي عجبتك ولا لا


    عذاري: زوينه


    العم حاتم هو الي عذاري دوم تتعامل وياه وهو يعرف ذوقها صعب ودوم لاجل تاخذ شي يقلبون لها المحل قلب كل شي يراوها اياه


    العم حاتم: شوفي يابنتي هذه القطعه جديده ومافي مثلها في السوق كله هذه مخصص بس لمحلات شيخ الذهب


    عذاري: بس ما كانها من هنا عريضه انا احب الاشياء الخفيفه


    العم حاتم مد يده وعذاري حطت الاسواره على القزاز وهو اخذها


    العم حاتم: لا والله مو عريضه وبعدين اذا كانت اسخف من كذا بتكون سريعة الانعواجاج


    زامل الي كان متابع للاحداث من البدايه تكلم اخيرا باستهزاء: انت جربيها على يدك اذا شفتيها اوكي تناسب يدك اشتريها واذا ما طلعت حلوه على يدك خليها اكيد في وحده راح تليق لها هـ الاسواره عاد ها النوعيه لها ناسها


    عذاري عصبت من اسلوب فيصل وهي اول مره تشوفه وتتحسب انه بائع


    تكلمت عذاري بصوت مبين عليها عدم الرضى من هـ التدخل: انت مايخصك فيني لما اكلمك كلمني ...وتكلمة بصوت منخفض... وجع قلة ادب


    محد تدخل لانهم يعرفوا زامل عصبي وما يحب الوحده تتميع عند البائع وهو لاجل كذا ما ياخذ الغلاه غير في صباح كل يوم سبت لانه يعرف ما راح يكون في زبوناات


    زامل الي سمعها: لاحول ولاقوة الا بالله اصطبحت بوجه منو اليوم


    عذاري: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم


    وردت ناظرت العم حاتم


    عذاري: عم حاتم كم سعرها


    العم حاتم الي يعرف اخلاق عذاري ويعرف انها مؤدبه وانها ماتتعامل غير وياها وهي من صغرها تجي مع امها وتتشرى من عنده ولاجل كذا هي ماخذه عليه وهو يعاملها كانها بنته


    العم حاتم: خمسه وعشرين الف ريال


    عذاري فتحت شنطتها تدور على دفتر الشيكات وما حصلته بجد عصبت: اوه نسيت دفتر الشيكات


    العم حاتم: عندك بطاقة الصراف


    عذاري: معايا بس عقب ما اظهر من عندك بروح اصرف وما راح يصرفلي


    العم حاتم: كم تبين تصرفي


    عذاري: الف


    العم حاتم: محلوله بحط 26 الاف وبعطيك الف من هنا


    عذاري: اوكي صار


    خذت عذاري اغراضها وظهرت من المحل ومن المول بكبره وقفت عند سيارتها وماحصلت السواق


    عذاري: هذا وين راح حسبي الله عليه هذا وانا قلتله ما بتاخر




    الرجال: أي مساعده


    عذاري التفتت للرجال: شكرا


    الرجال: عادي اذا تبين اوصلك بدل وقفت الحر هذه ما عندي مشكله


    عذاري: شكرا سواقي الحين يجي


    الرجال: والله شكله شرد من مشاوركن ماترحمن حد انتن ولا بالله عليك حد يتسوق في هـ الوقت


    عذاري طنشته وبدت صدق تخاف لانه الرجال فتح باب سيارته الخلفي وجالس يصلح فيها وسكها ورد للثاني الي من جهتها.. فهمت انه جالس يعدل الآمن تبع الباب وانه ممكن الحين يخطفها وما تقدر تفتح الباب وتخرج.. ابتعدت بسرعه بس هو كان اسرع منها ومسك يدها ...المكان فاضي وحراس الامن بالداخل والساعه عشره طبيعي يكون الجو اهداء


    وسمعت حس واحد ثاني وبدت هواشه ثانيه وترك الرجال يدها وابتعدت شوي وشافت الرجال يضارب مع واحد ثاني


    حمدت ربها انه في احد مر وساعدها


    شرد الرجال الي كان بيخطفها وتقرب منها الرجال الي ساعدها


    : حسبي الله عليك انت ماتستحين على وجهك ليتني تركتك تواجهين مصيرك وما غرسة يدك اقعدي غازلي وواعدي وبالاخير تقولن انه الرجال هم الذياب والله انتن الي الفتن وانتن راس البلاء يالله بسرعه ركبي سيارتك وانقلعي


    سكتت عذاري مصدومه من الي تسمعه هذا رائه فيها هي بريئه مالها ذنب هو الي تعرض لها


    الرجال الي ساعدها: بسرعة ردي بيتك


    تكلمت عذاري بخوف: ما اعرف وين راح السواق


    الرجال: تعالي ركبي وياي انا بوصلك بيتك


    عذاري: لا شكرا بنتظر سواقي


    الرجال: ترى ان ما ركبتي وياي بدق على الهيئه تجي تاخذك


    فكرت عذاري وشافت انها ترد مع الرجال لانه اذا سلمها للهيئه بتروح سمعتها فيها وهي بريئه بس فكرت شلون تثق فيه... كردت فعل لها شردت منه وهو مسكها وشاف انها ركضت باتجاه سيارته وفتح السياره بالرموت ودخلها سيارته وهو يصارخ: انت ما تربيك الا الهيئه والله بتكونين عظه لغيرك


    عذاري: حرام عليك والله مالي ذنب هو الي تحرش فيني


    الرجال: ترى ان ما سكتي بيجيك كف يربيك


    ... سكتت عذاري وهو ركب سيارته وحركها..


    عذاري ودموعها بدت تنزل وقلبها يرتجف اكثر: انزين وصلني البيت الله يخليك والله مالي ذنب حرام عليك والله مالي ذنب


    الرجال: انزين بوصلك بيتك وبقابل ابوك


    عذاري وهي مرتاحه نسبيا: اوكي ما عندي مانع


    وصلها للعماره الي ساكنه فيها


    ونزلت وهو نزل وراها


    عذاري: انزين انا بطلع وبخلي ابوي ينزلك


    الرجال: لا والله شايفتني غبي ولا شايفتني غبي بطلع وياك اصلا انا من شفتك في المحل ما ارتحت لك


    ...انتبهت عذاري ولفت تناظر وجهه.. هو نفسه الي شدة وياه في محل المجوهرات..


    زامل: يالله بسرعه وراي شغل


    تقدمت عذاري بصمت وهو تبعها.. دخلت العماره وحمدت ربها انه محد موجود حتى البواب


    ركبت المصعد وهو ركب وياها وضغطت على الدور السابع نزلت من المصعد وهو نزل وياها.. احتارت عند الباب بانها تفتحت الباب بالمفتاح ولا تظغت على الجرس


    بس هو سبقها ودق الجرس


    ودقايق وسمعت الشغاله تقول : مين


    عذاري: انا عذاري


    فتحت الشغاله الباب وعذاري بسرعه دخلت وسكرت الباب على زامل


    و زامل ظل يدق على الجرس ويدق


    الشغاله: مين هدا


    عذاري: هذا واحد مجنون


    بس زامل ظل يدق على الباب بقوه ويدق على الجرس


    في هـ الاثناء صحت موضي الي كانت نايمه على الكنبه واتجهت بسرعه لـ عذاري وضمتها عذاري لصدرها وموضي ترتعش من الخوف وتصارخ وتقول كلام مو مفهوم... موضي كانت ضامه عذاري بقوه الشي الي خلا عذاري تختنق لانه جسم عذاري صغير ونحيل بينما جسم موضي حلو وملفلف...ودقايق معدوده وموضي تطيح على الارض وتجيها حالت الصرع


    صرخت عذاري ونزلت لـ موضي


    عذاري: ايتي بسرعه هاتي الدواء


    موضي عيونها قلبت لفوق الجفافين بدت تخرج من فمها ورقبتها التوت


    عذاري فتحت الباب وصرخت على زامل: حسبي الله عليك شوف شو عملت في موضي


    خاف زامل وعذاري فتحت الباب بكبره وشاف موضي وهي على حالة الصرع


    زامل ظل يراقب بصمت


    عذاري حاولت تعطي اختها الدواء بس مافيه فائده


    عذاري: ايتي دقي على الحارس بسرعه لاجل نروح المستشفى


    زامل: انا بوديكم


    ناظرته عذاري بقهر: انت السبب


    تقدم زامل من موضي وشالها بالقوه لانه صعب المصروع ينشال


    عذاري رمت على اختها الشرشف الي كانت متغطيه فيه وهي نايمه وتقربت من زامل وغطت موضي وحطت يدها جمب يد زامل تعاونه وهو ما عارض لانه بالفعل موضي مصعبه عليه الموضوع وهي ترتعش بين يدينه


    عذاري: ايتي هاتي شنطتي وسكري الباب وتعالي ويانا












    في المستشفى بعد ما عطو موضي ابر وتطمنوا عليها


    زامل: بيخرجونها بعد يومين لانه اعصابها جدا تعبانه


    عذاري: انت السبب


    زامل: ليش انا السبب انت السبب انت الي دايره على حل شعرك


    عذاري بياس وبحزن: حرام عليك والله العظيم اني بريئه ومالي ذنب


    حزن زامل على عذاري: انزين انا اسف


    ماردت عليه عذاري ظلت ساكته تبكي بصمت


    زامل: الا ليش ما تخبرين حد من اهلك انتوا وين لاجل يطمنوا عليكم


    عذاري: ما عندي اهل انا وموضي بروحنا في هـ الدنيا


    زامل: منو يصرف عليكن منو يداريكن


    عذاري: العماره الي شفتها حقتنا


    فيصل: انا اسف عذاري والله اسف


    عذاري: الا صدق انت شو اسمك


    زامل: انا زامل بن غازي الـــ


    سكتت عذاري والتفتت تناظر زامل هي كانت متنقبه ومغطيه عيونها بطبقه خفيفه


    ظلت تناظر زامل وهي تفكر بتفكير عميق لدرجة انها ما حست باحراج زامل من نظراتها


    زامل: خير عذاري فيك شي


    عذاري: زامل انت مزوج


    استغرب زامل سوئلها: لا ليش


    عذاري: انت قلت اني ااغازل ومدري شنو بس انت ما تعرف اخلاقي عدل انا بروحي في هـ الدنيا وموضي وانت بعينك شفت حالتها وانا يوم جيت المحل موضي هي الي ظلت تبكي عند راسي من الليل لاجل امر اخذ الحلق وانا جيت عقب ماخلصت محاضرتي لاني اعرف اني اذا ما جبته لها بتظل تبكي ولعلمك هو اصلا تبعي بس هي كسرته وحزنت لانها كسرته وانا وعدتها اني اصلحه واعطيها ايها


    زامل بحزن: انا اسف عذاري والله اسف


    عذاري بدون سابق انذار: زامل تتزوجني


    تنح زامل من طلب عذاري


    عذاري: زامل والله انا تعبت تعرف شو معنا تعبت تعرف شو معنا اني بروحي في هـ الدنيا والله العظيم تعبت انت تعرف اني حطيت اسمي عند واحد من المشايخ لاجل يزوجني واحد يراعي الله فيني وما يكون طمعان في حلالي والاهم اختي ما يحرمني منها انت تعرف معظم الي جو شرطهم الوحيد انه ادخل اختي شهار والله حرام عليهم يحرموني من اختي ارجوك زامل تزوجني وخليني اعيش مع اختي


    زامل وهو يمسك يد عذاري: اشرايك نسوي التحاليل الحين


    عذاري وهي في حاله يرثى لها: الي تشوفه

















    دخل زامل قصرهم وهو مهموم.. ومتفاجئ من احداث اليوم.. حزين لانه ترك عذاري بروحها في المستشفى ورد شغالتها البيت.. ابتسم اشتغل اليوم سائق ومصلح اجتماعي ومن اعضاء الهيئه.. هو استغرب من حاله هو ما يحب يتدخل في احد دوم حاله حال نفسه بس سبحان الله يمكن الله حط عذاري في طريقه لاجل يوقف وياها ويساعده وتذكر كلامها وهي تقوله بانها دوم تدعي ربها في كل سجده لها في صلواتها بانه يرزقها بالزوج الصالح الي يخاف عليها وعلى اختها...




    : هلا زامل وين كنت


    زامل الي رجع لي ارض الواقع على صوت امه: كنت مشغول شوي الا يمه قررت اني اتزوج


    ام زامل بفرح: الف الف مبروك ودلال بنت خالتك ما بقى لها شي وتتخرج


    زامل: يمه اش دخل دلال بالسالفه

    زامل: يمه اش دخل دلال بالسالفه
    ام زامل بزعل: شنو اش دخل دلال بالسالفه ليش انت ناوي تاخذ غيرها
    زامل: ايه لانه دلال هذه انا ما اواطنها وشوفيني مضرب عن الزواج بسببها
    ام زامل: انزين من هي تعيسة الحظ الي بتاخذها
    زامل وهو يبوس راس امه الي شكلها اخيرا حنت له وتنازلت عن فكرة زواجه من بنت اختها: وحده راعية عماير
    ام زامل: يعني صاحبة املاك مو طمعانه فيك
    زامل: ايه يالغاليه
    والهدوء الي كان مالي القصر فجئه ارتج وصاحبه صراخ وهبال وفي الاخير ظهرن البنات وهن فرحانا ويغطرفن
    جمانه: اخيرا بيستوي عرس في بيتنا
    جوري: وووو من متى وانا احلم بهـ الليله
    زامل بابتسامه: افرحوا حققت لكن احلامكن
    ام زامل: خليك منهن وكلمني وين شفتها لايكون كنت تكلمه والحين بتاخذها
    جمانه: يمه حرااااام عليك هذا فيصل ولا نزكيه على الله
    جوري: يمه هذا وانتي امه تشكين باخلاقه
    ام زامل: اعوذ بالله انا شو قلت انا بس اريد اعرف شلون عرفها
    زامل الي سِعِد برائ خواته فيه: والله يمه ما اعرف شنو اخبرك بس كل الي اقوله انها بنت وحيده في هـ الدنيا وصاحبة املاك ولها اخت مريضه نفسيا
    ام زامل: يعني مجنونه
    زامل: يمه كل الامراض ابتلاء واختبار وبعدين محد يتشمت باحد
    جمانه الي دخلت عرض: ايه والله تصدقين ماما صديقنا هيام كانت تتريق على وحده من البنات في المدرسه والبنت ياحرام كانت بس لما تتكلم تخرج لسانه ما اعرف شنو السبب وهي ظلت تتعالج وهيام دوم تتريق عليها والحين البنت طابت وهيام جات فيها العاده
    جوري وهي تقاطعها: والحين هيام تتعالج عند نفس طبيبها
    جمانه: ولااا هيام بروحها راحت للبنت وخذت رقم طبيبها الي كانت تتعالج عند
    زامل: سبحان الله مغير الاحوال
    ام زامل: اعوذ بالله انا شنو قلت حشى ماتخلون حد يتكلم ...وردت كلمة زامل... الا اختها وين بتسكنها..
    زامل: شرطها الوحيد انها تظل وياها
    ام زامل: وانت شنو رايك
    زامل: والله يمه هذه اختها الوحيده واذا انتوا ما تريدونها هنا انا بروح استاجر في عمارتها واعيش عندهن
    ام زامل الي ما عجبتها السالفه وخافت على ولده الوحيد انه يبعد عنها وينساها: لا البيت يا كبره انت خذ الجناح الغربي بكبره ... الا صدق هي اختها كبيره..
    زامل: عذاري عمرها 20 وموضي 25
    ام زامل: يعني اصغر عنك بثلاث سنوات
    زامل: ههههههه يمه عذاري الي باخذها
    ام زامل: ليش الكبيره الي عقلها تعبان
    جمانه: يا حرااام شلون كذا
    جوري: منو رباهن
    زامل: والله ما اعرف
    ام زامل: والله انت الي جايبه لعمرك ولا
    زامل وهو يقاطعها: يمه الله يخليك انا اريدها هـ البنيه
    ام زامل: والله براحتك بس انا نصحتك بنت خالتك
    نطوا البنات في حلقها: لالالالا يمه الله يخليك نريد تغير نريد اشكال جديده
    ام زامل: اخاف انكم تندمون
    زامل: انت ادعيلي ولا تتشائمين
    ام زامل: وابوك
    زامل: ابوي اذا عرف انها غنيه ما راح يعارض
    ام زامل: الله يوفقك
    زامل وهو يبوس راس امه: هـ الكلام الزين الي من الصبح احتريه
    جمانه: يايي متى نروح نخطب
    زامل: شريكن تزورهن بكره في المستشفى
    ام زامل: زياره بس موب خطبه لازم بالاول نشاور ابوك
    زامل: يمه الله هداك حد يخطب بالمستشفى
    جوري: نلمح بس اوكي
    جمانه الي فهمتها: ايه والله وناسه لازم نحرجها الا صدق هي ليش بالمستشفى
    ام زامل بخوف: يمه عليك بسم الله عليك فيك شي... وجلست تتحسسه اذا فيه حمى ولا شي..
    زامل: هههههه يمه الحمدلله مافيني شي
    ام زامل: اجل شلون عرفت انها بالمستشفى اذا ماكنت تكلمها قبل
    زامل: يمه اختها تعبت وانا شفتهن ووديتهن المستشفى
    جمانه: مممم على بالي بعد انها طبيبه وانت تعالجها
    ابتسم زامل و استوعب اخته الخبله شنو قالت: لا هي المريضه وتطببني
    الكل: ههههههههههههههههههه
    ثاني يوم بالمستشفى عذاري قلبها يدق من الخوف.. زامل فهمها شنو تقول لاهله وهي ارتاحت من كلامه بانه شال من راسها فكرت انها هي الي عرضت الزواج عليها وانه هو الي رايح يتقدملها بس عقب ماتخرج اختها من المستشفى..
    انقطع حبل افكارها بدق على الباب وبعدها دخلوا ثلاث حريم متغطيات




    ام زامل وهي تشيل حجابها عن وجهها: السلام عليكم
    عذاري وهي تتوجه لهن: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ام زامل: الله يقومها لك بالسلامه
    عذاري باتسامه خجل لانه لمحت النظرات التفحصيه من ام زامل وخواته: امين
    ام زامل: انا ام زامل
    عذاري: حياك ياخاله والله تعبناكم ويانا
    ام زامل: لا تعب ولا شي وهذا واجب زامل وغيره في بنات بلده وبنات المسلمين اجمعين
    عذاري: اهل واجب والله والنعمبكم
    جمانه: ماعليك زود
    وحست بخبطه على ذراعه من جوري
    ام زامل: هذه جمانه وهذه جوري
    سلمت عليهن عذاري وشافت الشبه الكبير بينهن اصلا أي شبه كل وحده صوره لثانيه شكلهن توم ومن نفس البويضه بعد
    عذاري: الله يخليهن لك
    وسلمت عليهن
    ... كانت عذاري لابسه عباتها وطرحتها..
    ..دخلن يسلمن على موضي الي رفضت تسلم عليهن..
    التوم تفاجئن بموضي
    موضي كانت جالسه على السرير وتتفرج على mbc3 ولما شافتهن رجعت لورا وحضنت المخده بقوه.. عذاري بسرعه راحت لها وحضنتها.. وموضي مثل دوم حضنت عذاري بكل قوتها الشي الي يفقد عذاري تحكمها بنفسها لانه موضي تفوق عذاري قوه وجسم
    عذاري وهي تبعد نظر موضي الخايفه عن الحريم الثلاث: مواضي حبيبي شوفيني
    ام زامل: شكلنا ارعبناها
    عذاري: لا الحين تولفبكن ارتاحوا
    واشرت لهن يجلسن وهن ظلن واقفات
    عذاري وهي تبوس موضي وصارت تتكلم وحسها مخنوق لانه موضي لما تحضنها تعانقها من رقبتها: مواضي ماما حبيبي شوفيني هذيل حبوبات شوفيهن جابن لك شوكلاته وورد
    ..وظلت تمسح على شعر موضي وظهره وهي تبوسه وصدق هـ المره عذاري انخنقت بس ما تقدر تبعد عذاري عنها لانها بتخاف وممكن يصيبها مضاعفات او تنصرع... وشوي شو بدت موضي ترخي عن عذاري..
    جلست عذاري جمب موضي الي دخلت راسها بحضن عذاري...
    عذاري: اتفضلن
    محد تكلم لانهن خافن على موضي انها تخاف
    عذاري: خالتي تفضلي هي يبيله دقايق لين تتعود عليكن
    ام زامل: والله اخاف اننا ماذينها
    عذاري: لا عادي اصلا مواضي شاطره تروح للمدرسه وطالعه الاولى على زميلاتها صح مواضي
    حركة موضي راسها بالايجاب
    جمانه الي تجراءة هـ المره وتقدمت شوي وفتحت الشوكله الي حطوها اول ما دخلت على طاول بالنص
    جمانه: موضي تبين شوكلاه
    حركة موضي راسها بالايجاب وهي مازالت بحضن عذاري
    قدمت الشوكلاه وموضي تناظر عذاري
    عذاري: خذيها وقوليلها جزاك الله خير
    مدت موضي يدها ببطء وخذت الشوكلاه بس مانطقت بشي
    جمانه تجرءة اكثر: شلونك مواضي
    موضي حضنت عذاري بقوه
    عذاري: هههه مواضي عيب شنو راح يقولن بيقولن عليك خواف الحين مايصير
    ابتعدت موضي عن عذاري
    عذاري: شاطره حياتي مو الابله تقول انه صوتك حلو يالله سمعيهن الانشوده الي حفضتها لك الابله
    حركة موضي راسه بالنفي
    عذاري: مو انا ماما ولازم تسمعين كلام ماما يالله حبيبي سمعيهن
    ام زامل الي ابتسمت على كلام عذاري ... عذاري جسمها وشكلها بيبي بينما موضي مبين عليها انها عمرا وجسما اكبر... بس الشكل واحد عذاري مصغره وموضي اكيد اجمل من عذاري لانها اكيد وصلت لذروة جمالها وطبيعي البنت يزيد جماله من منتصف العشرينيات للاربعين وفي منهن من ينزل جمالها بسرعه وفي منهن من يحافظ على شبابهن وقت اطول
    جمانه: لا انا صوتي احلا
    جوري: دخيييلك مو ناقصين فضايح هنا بعد
    ابتسمت عذاري على تعليق جوري وهي اصلا ماهي عرف منو فيهن جمانه ومنو جوري
    انتبهت موضي للبنتين وفتحت عيونها على كبرها الشي الي خلا الكل يضحك
    عذاري: مواضي هذيل خوات شوفيهن حبوبات نعطيهن شوكلاه
    حركة موضي راسها بالايجاب
    وقفت عذاري بس موضي تعلقت فيها وردت جلست
    قدمت جمانه الصحن لـ عذاري وعذاري خذت اثنين وعطتها موضي
    عذاري: يالله حبيبي اعطيهن الشوكلاه
    مدت الشوكلاه لـ جمانه
    جمانه: جزاك الله خير
    موضي بخجل: ويااك
    عذاري: انزين اعطيها الثانيه
    موضي بعصبيه: بس وحده بس وحده
    عذاري: حرااااام الثانيه تزعل وتبكي
    موضي مصره: بس وحده بس وحده
    جمانه: مواضي حبيبي انا جمانه حبيني انا اما جوري معليك فيها هذا بقره
    موضي عطت جمانه الشكولاه الثانيه
    جوري: بدت التفرقه
    عذاري: معليه شوي شوي بتتعود
    ام زامل: يالله نستاذن حنا الحين وان شاء الله نزوركن في بيتكن فيصل قال انكن بتخرجن بكره
    عذاري: إن شاءالله
    ام زامل وهي توقف: انتبهي على نفسك وعلى اختك
    عذاري: إن شاءالله خالتي
    زامل: ها يمه شرايك
    ام زامل: قطعن قلبي
    جمانه: ياحراااااام والله انه موضي تهبل بس خساره
    زامل: الله يشفيها
    ام زامل: زامل يمه هذه شلون تعيش وياك ما يصير
    زامل: ليش يمه
    ام زامل: يمه زامل صح البنت مو واعيه بس يمه الله عطاها من الجمال الشي الكثير يمه ما يجوز تكشف عليك
    زامل: ايه يمه حتى اختها قالت انه اذا تزوجنا وعشنا هنا لابد نحط لي موضي حجره وصاله وحمام خاص فيها
    ام زامل باستنكار: ممم ما شاء الله من متى هـ الكلام صار
    زامل: ههههههه يمه استري ماواجهتي
    ام زامل: زامل يمه البنت الي تكلمها ما تأمنها
    زامل: افاااا الوالده تشكين باخلاقي وبعدين تراني خطبتها وهي وافقت بس ننتظر ظهور التحاليل
    ام زامل بزعل: تخطبها بدوننا اجل شله نروح نتعب اعمارنا
    زامل: هههه يمه لازم اخطبها واعمل التحاليل لاجل تطمن على نفسها وانا رايح راد للمستشفى
    جمانه وهي تقاطعه: صدقه يمه شلون يكلمها وشلون ترتاح له وتشرحله ظروفها اذا ما خطبها وعمل التحاليل لاجل تطمن اكثر
    زامل: لله ما تطمنت لين خبرتها بانكن تزورونها في المستشفى وبعدين انا ما كلمتها غير مرتين مره سوينا في التحاليل والمره الثانيه يوم خبرتها بانكن تبون تزورونها
    جوري: ماما شفت شلون تحضن اختها والله احسها تخنقها
    جمانه: ايه والله ولا عذاري وين وموضي وين
    ام زامل: سمن بالرحمن عن تطقون البنت بعين
    جمانه: هههههه ماشاء الله عليها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 6:17 pm